Posts Tagged ‘كلام عن الذكريات’

روائح الذكريات

12/01/2019
روائح الذكريات
 
تزدحم ذكرياتنا بما فيها من مشاعر حزينة وسعيدة على رفوف تتراكم عليها غبار الأيام.. وتتلاشى شيئا فشيئا.. تغرق في أعماق ذاكرة بعيدة.. فينطفئ شعاعها تدريجيا..
 
تمر أيام واقعنا المثقلة بروتين الحياة ورتابة العمل وتترك لنا تلك الذكريات معلقة في سماء تعكر صفوها غيوم عاصفة..
 
لا شك أن لكل إنسان ذكريات يحبها.. يعشقها.. حتى وإن لم تكن مميزة.. لكن لارتباطها بمراحل مميزة من العمر.. فلا اعتقد أن احدا لا يحب ذكريات الطفولة، المدرسة، أصدقاء الحي، الأخوة والأخوات والأقارب.. تلك الذكريات تشكل بعدا مشاعريا للإنسان، قد لايدركه ان أبقى تلك الذكريات على رفوف النسيان..
 
هل فكرت يوما في رائحة الذكريات؟
أعتقد انك استغربت السؤال. فهل للذكريات روائح؟ نعم، الروائح هي أكثر ما يحيي الذاكرة بعد الصور. ماذا تشعر عندما تشتم رائحة الأرض بعد المطر؟ ماذا تشعر عندما تشتم رائحة الكتب الجديدة؟ أو عندما تشتم رائحة الملابس الجديدة؟ أو عندما تشتم رائحة عطر استخدمته منذ سنوات؟
عني شخصي، أجد الكثير من الروائح مفتاحا لصناديقٍ مغلقة من الذكريات. اعتدت أن استخدم في كل مرحلة من مراحل حياتي عطرا معينا، حيث لا استخدمه في وقت اخر، وكنت دائما احتفظ بقليل من ذلك العطر في آخر الزجاجة وأخبئها، وبمجرد ان اشتمها لاحقا ارى الكثير من الصور من تلك الفترة تتراءى أمام ناظري.
رائحة التراب بعد المطر تحيي ذكريات طفولتي في حديقة المنزل، ورائحة الكتب الجديدة تذكرني بأيام المدرسة، ورائحة الملابس الجديدة تذكرني بالأعياد في فترة الطفولة، رائحة الخبز الساخن تذكرني دائما بخبز أمي ورائحة القهوة تذكرني بالصباحات الجميلة.
جميل أن يربط الإنسان واقعه بماضيه ويحيى على أمل جميل تضيئه ذكريات جميلة..