لن أعود للذنب.. خاطرة مذنب

في كل مرة يقع في الذنب، يشعر بكآبة وحزن شديد..
يكون أول الأمر سعيدا متلهفا لإشباع شهوة عابرة، أو إتباع هوىً نفسه المتقلبة..
ثم تنقلب أموره حزنا وهما وغما ونكدا وضنكا..
لكن!! تلك المرة كانت مختلفة تماما… !!!!
قارف الذنب مجددا بعد ان عزم مرارا الا يعود إليه..
وبعد أن قضيت الشهوة وزالت اللذة والمتعه..
شعر بغُصّة حزينة أليمة تعصف بقلبه..
شعر برغبة عارمة بالبكاء..
مزيج من مشاعر الضعف والإنهزام والخسارة والذل تعصف به..
أحس بثقل شديد في جسمه النشيط..
رأى الدنيا وكانها مظلمة.. تملأها العوائق والمصاعب..
وقف صامتا حزينا شاردا بفكره..
غاب بفكره بعيدا عن عالمه الذي يقيده بأغلال المعاصي والآثام والشهوات والاهواء..
وصل إلى عالم الواقع الصادق الذي اختفى في عالم الواقع الواهم..
فتراءت له صور جميلة كثيرة.. منها صورة لنفسه !!
صورة جميلة مشرقة..
رأى نفسه.. صاحب هدف كبير ورسالة عظيمة..
رأى نفسه.. خاضعا منيبا ذليلا مسلما لله – عز وجل – وحده..
رأى نفسه.. مكرما مفضلا.. سعيدا محبوبا.. هانئا منعما..
رأى نفسه في جنة على الأرض..
سأل صورة نفسه المنعكسة في خياله: كيف صرتي هكذا؟
فاجابته ( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق)
شعر بانشراح وانبســــاط في صدره..
وكان جبالا من الهموم قد أزيحت عن صدره..
وكأن فجرا صادقا بزغ فبدد ظلمة الليل التي خيمت طويلا..
شعر وكانه قد كان ضائعا لسنوات طويلة في غربة بعيدة، وفجاة وجد نفسه واقفا أمام منزله..
عاد إلى عالمه بعد ان حمل تلك الصورة في قلبه.. فاندمجت مع جسده..
فعاد انسانا جديدا.. بفكره وقلبه..
استيقظ من صمته القصير الطويل..
وقال بلسانه( وكل أعضاءه تصرخ برجاء.. وعيونه تبكي بذل.. وقلبه يخشع بحزن): يــــــــا ربــــــي إني أسرفت على نفسي بالذنوب والمعاصي.. وعزمت أن اتوب عن ذنوبي توبة لا رجعة عنها..
يـــــا ربي فاغفر لي وثبتني…
Advertisements

الأوسمة: , , , , , ,

اترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: